يتغير نظامنا الغذائي كليا مع بدء شهر رمضان، فعندما كنا نأكل 3-4 وجبات يوميا فإنه ينزل هذا المعدل إلى وجبتين في اليوم. بالإضافة الى أن أوقات الوجبات المتقاربة أصبحت في هذه الحالة طويلة وتكون ساعات الجوع بين الوجبتين أطول. ولا ننسى أيضا أنه لكون شهر رمضان يصادف فترة الصيف في أيامنا هذه فإن الجسم يفقد كميات كبيرة من الماء. لذلك تنوه أخصائية التغذية في QNET السيدة اشن صاين على الانتباه جيدا في مسألة التغذية في شهر رمضان،

فإن الشخص الذي يأكل كميات قليلة في وجبتي السحور والإفطار سيؤدي الى فقدان وزنه وبالمقابل فإن الذي يأكل كميات كبيرة سيؤدي الى زيادة وزنه. لذلك تقول أخصائية التغذية في QNET السيدة اشن صاين:“يجب الابتعاد عن الكميات الكثيرة من طبق الافطارية في رمضان، والاكتفاء بالتمر أو الزيتون. والبدء بتناول الشوربة ولو ببضع ملعقات قبل المباشرة بالطعام. والذين لا يريدون زيادة وزنهم خلال رمضان يجب ألا يزيدوا عن أكل مقدار قبضة من المعجنات”.

وتضيف على أن عملية الاستقلاب تضعف مع طول مدة الجوع خلال اليوم فتقول؛ “إن المعجنات، والأطعمة التي تحتوي على الأرز، والبطاطا والمعكرونه تنضم من نفس المجموعة الغذائية. لذا يجب اختيار نوع واحد من هذه المجموعة عندما تحضير مائدتكم. فالأغذية التي يجب أن تتناولوها هي الوجبة الرئيسية، اللبن، السلطة والماء. وأوصيكم بتناول لبن بروبيوتيك في كلا الوجبتين السحور والإفطار. بالإضافة  يجب ألا ننسى السلطة، والخضار والبقوليات المهمة لوظائف الأمعاء”.

انتبهوا الى هؤلاء الثلاثة: الشاي، والقهوة، والبقدونس!

تضيف صاين على كون أن الفترة الزمنية بين الافطار الى السحور قصيرة لذا يتم اهمال شرب الماء في هذه الفترة،فتقول صاين “يعد كل من الشاي، والقهوة، والبقدونس مدرات للبول فإنها تؤدي الى زيادة جفاف الجسم. ولا ننسى حقيقة أننا في الشعب التركي نحب الشاي كثيرا، لكن يجب ندقق على أن يكون فاتح اللون وأن نتاوله بكميات أقل. إضافة الى أن القهوة تسبب الأرق ويمكن أن يزيد ضغطكم، لهذا يجب أن نخفض تناوله الى الحد الأدنى”.

يجب شرب 2 ليتر من الماء على الاقل في رمضان!

وتذكر أخصائية التغذية في QNET السيدة اشن صاين على أن الجسم يفقد حوالي 2 ليتر يوميا من الماء عن طريق الغدد العرقية، والمسالك البولية، والرئتين والأمعاء وتضيف؛ “يزيد فقدان الماء عن طريق التعرق في أشهر الصيف، ويزيد هذ الفقدان مع عملية الصوم لذا يجب تعويض هذا النقص بشرب 2 ليتر من الماء يوميا في الفترة الواصلة بين الافطار الى السحور”.

يجب شرب الماء عن طريق تصفية مياه الصنبور!

وتخبرنا أخصائية التغذية في QNET السيدة اشن صاين؛ حسب ماذكر في اطروحة ” مجلة تكنولوجيا الغذاء حول الجزيئات المعدنية الثقيلة: أسباب العدوى، والمخاطر الصحية والمعايير الوطنية/الدولية” وكما في العديد من الأبحاث حول أن مياه الصنابير في الأبنية القديمة والتي تمر عبر الأنابيب المعدنية الصدئة فإنها تسبب الالتهابات، ومشاكل في الأمعاء، وأمراض عصبية مثل ألزهايمر والباركنسون. وتضيف صاين قائلة؛ “يجب ألا ننسى أن البكتيريا الضارة تدخل مع الماء الذي يمر عبر الأنابيب الصدئة الى أجسامنا عبر الطعام وأثناء تفريش الأسنان. لذا أوصيكم باستعمال HomePure Nova والتي طورتهQNET بغرض حماية المصادر الطبيعية، وايصال الماء النظيف والمصفى لكل الناس”