هل تريدون حياةً أفضل ؟ السفر حول العالم مثلاً..إن مستوى معيشتكم له علاقة مباشرة بدخلكم.

فكروا جيداً في هذا الموضوع . البيت الذي تسكنون فيه ، الأماكن التي تقضون فيها عطلاتكم ، ما تأكلون  وأين تقضون الوقت مع عائلتكم وأطفالكم .. كل هذه الأمور مرتبطة مباشرة بدخلكم . 

 

اسألو أنفسكم هذه الأسئلة : 

– هل أقوم بالأشياء التي أود فعلها ؟ 

– هل تقضون وقتاً كافياً مع أحبائكم وعائلتكم ؟ 

– هل تستطيعون الذهاب إلى أي مكان تريدون قضاء العطلة به ؟ 

– هل تبدأون كل يوم بنشاط و عزم ؟ 

– هل يكفيكم دخلكم لكل احتياجاتكم الشهرية ؟ وهل تستطيعون التوفير من دخلكم ؟ 

– هل تؤمنون بقدراتكم و بمقدرتكم على تحقيق كل ما تتمنوه دون تردد ؟

– هل عملكم يخولكم إستعمال كل مواهبكم ؟ 

– هل أنتم سعداء في هاته اللحظة ؟ 

 

أظنكم عرفتم الأجوبة فوراً . إذا كانت الأجوبة إيجابية على كل هاته الأسئلة فهذا شيء رائع ونحن سعداء من أجلكم . 

 

إذا كانت الأجوبة سلبية ، فقد حان الوقت للقيام ببعض التغييرات. لن تحصلوا على الحياة المنشودة وأنتم تكررون ما تفعلونه كل يوم . أن تكرر ما تفعله وتنتظر نتيجة مختلفة هو الجنون بعينه. 

 

المال لا يشتري السعادة ، لكنه يحقق الحرية المالية وحرية الوقت والتي لها علاقة وطيدة بالسعادة . نكون أسعد حين نكون احراراً .

 

حسنا ؟ كيف استطيع تغيير حياتي للأفضل ؟

يكون جواب هذا السؤال عادةً ، العمل أكثر . لكن يوجد 24 ساعة في اليوم فقط ونحن نبيع هذا الوقت المحدود للأخرين . تكون ارباحنا محدودة . مع كل هذا ، كم يمكنك العمل يومياً ؟ 16 ؟ 18 ساعة ؟ 

 إذاً متى سيمكنكم قضاء الوقت مع عائلتكم وأحبائكم ؟

 

ماذا يمكنكم أن تفعلوا أيضاً لتغير حياتكم للأفضل ؟

الحال الأمثل هو البدء بمشروع شخصي . أن تعملو عملاً تكونون فيه رئيسكم الخاص و تعملوا بالساعات التي تريدونها وأن تكونو احرار . أليس هذا رائعاً ؟ حتى إذا عملتم 10 إلى 14 ساعة يومياً ، و 7 أيام بالأسبوع ، فستعملون من أجل شخص أخر. 

عندما تبدؤون بمشروع تقليدي فعليكم البدء بمقدار معين من المال . عليكم استئجار محل أو مكتب ، وإعادة تصميمه ، شراء منتجات ، تعليبها ، التسويق ، البيع ، الشحن ، المحاسبة و كل ما عليكم الإهتمام به من الأمور المتعلقة بهذا المشروع . ستقضون معظم وقتكم في الأنشطة المذكورة سابقاً وستهملون الأنشطة التي ستجنون منها المال ، كالبحث عن زبناء ، و البحث عن شركاء في العمل .

في المشاريع التقليدية ، لا يوجد من يوجهكم ، ستعملون فقط إستناداً على تجاربكم . كما يوجد في السوق العديد من الأشخاص مثلكم ، والذين سيكونون منافسينك . في الأخير ، ينجح من كل 10 مشاريع 3 مشاريع فقط في الثلات سنوات الأولى .

 

هل نقول الأن أن فتح مشروع هو فكرة سيئة ؟ لا قطعاً . لكن ، ليس الجميع ذو ثروة ، وذو الثقة أو التجربة الكافية للنجاح في كل المشاريع .

 

ماذا علينا أن نفعل إذاً لتغير حياتنا للأفضل؟

 

هناك خياران ، أن تعمل كثيراً  أو أن تعمل بذكاء . لكن هناك طريق أفضل ؟ الطريق الذي يوجهكم لقطاع التسويق الشبكي . 

هكذا يعمل : ستعملون لذى شركة مؤسسة ، والتي تهتم بالبحث عن منتجات جديدة ، التصنيع ، التخزين ، البنيات التحتية ، المحاسبة ، التسويق ، الإدارة . مما يخولكم للتركيز على الأنشطة التي ستذر عليكم المال ، كالبحث عن زبناء وشركاء أعمال . بمجرد البدء بهذا العمل فستكون رئيس عملك ، ستقرر متى وكيف ومع من ستعمل . ستعمل بقدر احتياجك للربح . 

QNET ، هي شركة عالمية وموثوقة ، تساند رواد الأعمال وتعمل معهم .